كوكب مينوس (9)

  • اللي عليه الدور يدخل ..

قالها المينوسي الأخضر و هو ينظر إلى إياد مطالبا إياه بالمرور من فتحة الجحر للدخول إلى الجحر الذي يحوي لجنة تحديد المدة ..

مر إياد إلى هذا الجحر ليجد نفسه أمام اللجنة وجها لوجه .. لم يفهم وقتها ما هو الشئ المفترض أن يفعله في هذه اللحظة قبل أن يسأله أقدم المينوسيين الجالسين :

  • اسمك .. مكانك في إيديوكال .. مكانك في إليارد ..

كانت اللجنة تتكون من خمسة من المينوسيين الواضح على هيئتهم أنهم من أقدم الكائنات المقيمة في مينوس إلا هذا الأخير المتمثل في هيئة إلياردي لم ير الحياة المينوسية من قبل .. و على الرغم من ذلك بدا من نظراته المريبة أنه أحد المينوسيين الخبثاء الذي يحكي عنهم الناس كثيرا بدون وجود معلومات محددة عنهم ..

  • إياد عمر إليفاك .. كوماتروإيديوكال .. أليجرو إليارد

أجاب إياد سؤال المينوسي سريعا ..

كان أقدم المينوسيين هو الوحيد الذي يوجه الأسئلة لإياد و من ثم يتوجه بالحديث للمينوسيين الأخرين في حين أن المينوسي المتمثل في شكل إلياردي كان هو الوحيد الذي لم يعرف إياد كيف يبدو و هو يتكلم حيث أنه لم يظهر له أي دور .. كل ما كان يفعله هي تلك النظرات المريبة .. تارة لإياد و تارة أخرى لجهاز أمامه يرسل إشارات ضوئية محددة ..

استمر المينوسي القديم في أسئلته ..

  • قوللي يا إياد .. انت عايز تكمل في مينوس ال7 سنين ؟

  • لا

  • ايه السبب طيب ؟ .. انت عارف المميزات اللي بياخدها اللي رايح 7 سنين عن اللي ال3 سنين

  • لو كان ده الكوكب اللي أنا عايز أبقى موجود فيه كان فيه طرق كتير أفضل من كده .. كان زماني على الأقل رحت مينوس مع الناس المهاجرة من الأول

  • بس في الحالة دي مش هينفع ترجع إليارد تاني ..

يعني لو أنا عاجبني .. هبقى عايز أرجع إليارد ليه ؟

  • ماشي .. خلاص كده يا إياد .. ارجع الجحر اللي فات تاني

عاد إياد إلى الجحر مرة أخرى ليجد أحد المينوسيين في إنتظاره لتوجيهه إلى كيفية الخروج خارج المستعمرة ..

  • طيب أنا كده المفروض أعرف منين أنا قاعد قد ايه في مينوس ؟

قالها إياد للمينوسي الذي كان رده كالأتي :

  • هتروح تاني ألمارا كمان 30 يوم مينوسي و انت تعرف هناك ..

لم يتفوه إياد بكلمة أخرى متوجها إلى خارج المستعمرة و بمجرد خروجه إذ وجد أحد أصدقائه الإيديوكاليين الذين لم يرهم منذ سنوات ..

إياد : يااااه .. يعني معرفش عنك حاجة الفترة دي و ألاقيك هنا بالصدفة ؟

  • و الله كان نفسي نتقابل في مكان أحسن من كده

  • المهم .. انت بخير ؟

  • أيوه .. أنا ماشي في الإجراءات دي مؤقتا .. فيه طريقة كده بشوفها ممكن أخلع بيها من الحوار ده

  • تمام جدا .. ربنا معاك ..

  • بصراحة .. لو كنا في ظروف تانية و كان مينوس واخد الوضع الطبيعي اللي المفروض يكون عليه و المهمة الأساسية لوجود الكوكب ده كانت هي المهمة اللي الكوكب شغال عليها الأيام دي فعلا ماكنتش فكرت في كده .. بس اللي أنا شايفه غير كده خالص .. ده غير اني سألت ناس كتير في الموضوع ده و كله قال نفس الكلام .. يعني على الرغم من ان سرية العمل على الكوكب ملزمة و ان الطبيعي انك ماتعرفش حاجة عن الأسلوب اللي شغالين بيه على الكوكب إلا ان النتايج دايما بتبقى واضحة .. و بما ان النتايج بتثبت ان الكوكب مش ماشي في مساره الصحيح يبقى أكيد أسلوب العمل هو اللي بيحيده عن مساره ..

  • قصدك ايه ؟؟ نتايج ايه يعني ؟

  • يعني المفروض ان الكوكب ده دوره الأساسي حماية كائنات إليارد كلها .. و على الرغم من كده كائنات معينة بس هي اللي بتحظى بالحماية دي .. على الرغم من ان الكائنات دي هي أكتر الكائنات وحشية في إليارد

  • بصراحة ده اللي مخليهم يزودوا في وحشيتهم يوم بعد يوم .. يعني الأول ماكانوش بالبجاحة دي ..

  • يعني انت معايا في ان اللي أنا بعمله صح ..

  • أكيد طبعا .. أنا لو أخدت نفس الفرصة كنت عملت كده .. هو أكيد طبعا مينوس ككوكب لابد من وجوده و من غيره ممكن المجره كلها تتلاشى .. بس لازم يبقى فيه حاجة ترجعه للمسار الصحيح بتاعه

  • مين عارف ؟ .. ممكن تيجي حاجة قريب تصلح كل ده ..

  • ممكن ..

انتهى الحديث بينهم فيما استمر إياد في التفكير .. الذهاب إلى كوكب مينوس في ظاهره شئ مشرف جدا .. و لكنه لم يعد كذلك .. حتى أنه من يستطيع الإفلات من الذهاب إلى هناك بات يحتفل مع أهله و أصدقائه بذلك .. أي أن ضرر الذهاب إلى هناك متفق عليه من الجميع ..

و لكن كيف ذلك و قد عرف عن سكان إليارد على مر العصور أنهم سباقون للذهاب إلى هناك .. ما الجديد ؟ .. أتغيرت النفوس أم تغير الكوكب ؟ .. لم تتغير النفوس .. و الدليل أن الأهل ممن كانوا يذهبون إلى مينوس بعزة و فخر هم نفس الكائنات التي تحتفل بعدم إختيار ذويهم للذهاب إلى هناك ..

إذا فالخلل ليس في النفوس .. الخلل في التغيرات التي طرأت على الكوكب ..

فلا بد من تغيير .. يوما ما سيأتي التغيير .. حتما

و بعد 30 يوم مينوسي .. ذهب إياد ليعرف كم من عمره سيضيع في مينوس .. و وجد أنه لن يطيل المكوث أكثر من 3 سنوات مينوسية .. فحمد الله و دعاه أن يجد نفعا في هذه المده ..

وبينما كان في ألمارا .. اكتشف أن صديقه عادل سيكون من ضمن المصاحبين في هذه الرحلة .. و كان ذلك هو مصدر سعادته لذلك اليوم ..

إذا .. فكل شئ بات واضحا الأن .. فإياد الأن لا يملك فعل أي شئ إلا ما سيملى عليه من الكائنات المينوسية .. لا يملك أية خيارات ..

لمدة ثلاث سنوات مينوسية

يتبع …

Advertisements

كوكب مينوس (8)

على الرغم من التشابه الشديد ما بين ألمارا و زياترا و على الرغم من تطابق ألية العمل داخل الكهفين إلا أن زياترا بدا أكثر تطورا من ألمارا .. فوجوده كمستعمرة في مكان راقٍ في إليارد و الإهتمام الواضح من كبراء مينوس به .. جعله يظهر بهذا الشكل .

وصل إياد إلى مدخل الكهف ليجد عددا كبيرا من الإليارديين ممن وقع عليهم الإختيار ليكونوا هم من قد يطول مده وجودهم في كوكب مينوس .

استقبلهم بعض المينوسيين الخضر و اصطحبوهم إلى مكان به تلك التدرجات الحجرية التي كانت في ألمارا مع عدم وجود للقبة العاكسة للصوت بما يعني أنه لا مجال لإلقاء التعليمات العامة في هذا المكان .

و كالعادة انتظر إياد طويلا فلم يجد بداً من التحدث إلى بعض الإليارديين حتى يمر الوقت سريعاً ..

  • هم لازم كل مرة يسيبونا كده كتير ؟

  • انت خلاص رايح مينوس قريب .. اتعود على كده بقى

  • خلاص اتعودت .. أنا بس مش لاقي فايدة من اللي بيعملوه ده

  • مش لازم تلاقي فايدة .. اتعود على كده كمان

  • اسمك ايه ؟

  • كامل .. و انت ؟

  • إياد

  • اختاروك فين ؟

  • ألمارا

  • أنا كنت في سانيدول

  • يا راجل .. كان ليا صحابي هناك .. أكيد هاشوفهم هنا ..

  • ممكن .. انت كنت فين في ايديوكال ؟

  • كوماتروايديوكال

  • يبقى أكيد هتلاقيهم كلهم هنا

  • ( ضاحكا ) أكيد .. و انت كنت فين في ايديوكال ؟

  • ماديوايديوكال

  • ياااه .. حاجة مش كويسة انك بعد ما تروح إيديوكال الوقت ده كله تروح مينوس كمان .. ده انت كده مش هتلحق تلاقي وقت تقعد في إليارد

  • محدش عارف هيقعد في إليارد قد ايه

استمر الحديث بين إياد و كامل طويلا إلى أن جاء أحد المينوسيين الخضر و اصطحب جميع الإليارديين إلى جحر به نفس التدرجات الحجرية مع وجود القبة العاكسة للصوت .. إلا أن الجحر كان مغلقاً بالكامل مع وجود أجهزة حديثة تعكس الضوء القادم من فتحات الجحر القليلة لتنير جميع أرجائه .

  • اللي لسه داخل الجحر دلوقتي ييجي على الشمال و اللي موجود من الأول ييجي على اليمين

قالها أحد الكائنات المينوسية الخضراء بعد إيماءة من كائن قديم .. بعد ذلك بقليل بدأ هذا الكائن القديم في الحديث :

  • بالنسبة للناس اللي على الشمال اللي لسة جايين .. مين عايز يكمل معانا في مينوس المدة الأطول ( سبع سنين إلياردية ) ؟ .. قبل ما توافق أو ترفض أنا عايزكوا تعرفوا مميزات الناس اللي هتفضل معانا السبع سنين الأول

  1. التعامل معاك هيبقى نفس التعامل مع الفئة العليا الحديثة اللي قرروا انهم يهاجروا من إليارد لمينوس برغبتهم

  2. هتقدر تزور إليارد بشكل أكبر في أثناء السبع سنين الإلياردية

  3. لك كل مميزات الفئة العليا أثناء السبع سنين كلهم

  4. لك الحق انك تطول المدة لو انت مستريح معانا

  5. هتتعامل على انك منتدب من إليارد و هتاخد مميزات تقدر تتعامل بيها في إليارد بعد كده

كانت دهشة إياد كبيرة عندما وجد عدداً كبيرا من الإليارديين يشير بيده موافقا على المكوث لمدة سبع سنوات إلياردية كاملة على أرض مينوس .. عدداً كبيراً يمثل أكثر من 0.5 % من عدد الإليارديين المتواجدين بالمكان ..

لماذا يريد هؤلاء ترك الحياة على إليارد و الذهاب إلى حياة مزعجة مريضة كتلك الحياة في مينوس ؟ .. أجل .. إن الحياة في إليارد ليست بهذه الرفاهية .. و لكن كيف تقارن في الأساس بين الحياة الإلياردية ( بكل ما فيها من مساويء ) و الحياة في كوكب بالكاد تستطيع أن تقول أن فيه حياةأساساً.

أهي الرغبة في التحدي و إثبات القدرة على التحمل ؟! .. لا .. لأن تحمل الذل ليس جلداً و الرضوخ للألم ليس قوة تحمل .

أهي الرغبة في استغلال الموقف للحصول على بعض المميزات التي قد تفيد في حياته الإلياردية لاحقاً ؟ .. لا .. إلا إذا فقد الأمل في الحصول على أفضل من تلك المميزات لو بدأ جهده سريعاً في إليارد .

قد يكون السبب هو ميل هذا الإلياردي للروتين المينوسي و عدم رغبته في إجهاد عقله و توجيه طاقاته إلى العمل في إليارد أو أن يكون السبب هو خوفه من المجهول الذي يشارك في حدوثه عن المجهول الذي لا يد له فيه مطلقاً .

على أيه حال لم يكن هو أحد هؤلاء الذين رغبوا في وجودهم لمده طويلة و لكن هذا ليس بسبب كافٍ ليضمن وجوده في مينوس لمده 3 سنوات إلياردية فقط .. فبسبب قلة النسبة الراغبة في الذهاب لمدة السبع سنوات من وجهة نظر القوانين المينوسية .. قرر المينوسيون إختيار عددا أكبر من الإليارديين على غير رغبة منهم .

أعطِي لكل الراغبين في الذهاب لمدة أطول حجراً صغيراً طلب منهم أن يحتفظوا به لحين استخدامه عند أمرهم بذلك .. و من ثم أشار أحد المينوسيين القدماء إلى أحد المينوسيين الخضر ليملي بعض التعليمات على الجالسين في الجانب الأيسر

  • الناس اللي هنادي عليها تتحرك ناحية اليمين و بعدين واحد واحد يبدأ يتحرك من فتحة الجحر للجحر اللي جنبنا علشان لجنة تحديد المدة تشوفه .

إياد لأحد الإليارديين :

  • هي اللجنة دي فيها ايه ؟

  • بيقولوا فيها مجموعة من كبراء مينوس .. كبيرهم واحد من أقدم المينوسيين اللي عايشين في مينوس و ده هو اللي عليه العامل الأكبر في تحديد المدة بتاعتك

بدأ الكائن القديم في النداء على الإليارديين ليبدأ عرضهم على لجنة تحديد المدة ..

شعر إياد بشئ من الفضول و الترقب في إنتظار رؤية أحد كبار كوكب مينوس لأول مرة في مستعمرة مينوسية على كوكب إليارد ..

و هكذا الحال دائما في هذه المستعمرات .. شئ واحد لا بد عليك من فعله ..

الإنتــــظار …

يتبع…

كوكب مينوس (7)

إستيقظ إياد مبكرا في هذا اليوم الذي سيشهد إختيار عددا كبيرا من سكان إليارد ليكونوا هم الوافدين الجدد إلى مينوس هذا العام .

فبعد أن تخطى الكثير من الإليارديين مرحلة الكشف .. تبقت مرحلة واحدة لتحديد الشكل النهائي للقائمة المتجهة إلى مينوس هذا العام .. مرحلة الإختيار العشوائي .

سلك إياد نفس الطرق التي يسلكها كل مرة للذهاب إلى ألمارا و هناك قابل لأول مرة صديقه يحيى ..

– انت هنا من إمتى يا يحيى ؟

– من حوالي ساعتين .

– إلياردية ولا مينوسية ؟

– مينوسية .. لو استخدمت هنا الساعات الإلياردية يبقى بظلم نفسي .

– طيب فيه أي أخبار ؟

– بيقولوا لسه شوية

أحس إياد بمرور بعض لحظات الديجا فو عليه و لكنه أجمع تركيزه ليجد أن هذا الموقف قد تكرر بالفعل من قبل عندما تحدث الكائن المينوسي الأخضر قائلا :

– كل واحد يقعد مكانه .. مش عايز مكان فاضي

تذكر إياد أن هذا الموقف يتكرر كل وقت قصير ..

سادت ساعات من الصمت يتخللها بعض المواقف القليلة بين سكان الكوكبين ..

كائن مينوسي أخضر : الإلياردي اللي هناك ده .. تعالى أقعد هنا

إلياردي : ليه .. منا قاعد هنا كويس

– لا .. المكان ده فاضي و عايز حد يقعد فيه

– طيب المكان هنا هيبقى فاضي برضه لو أنا قمت

– مالكش دعوة .. أنا عايزه فاضي

انتقل الإلياردي بهدوء منعا في الدخول في نقاش هو في غنى عنه .. و بعد قليل

الإلياردي : أنا رايح ألبي نداء الكوكب .. مش عايز الكوكب يفقد جزء مهم من طبيعته

المينوسي : إزاي هتلبي نداء كوكب إليارد في منطقة مينوسية ؟

– هي منطقة مينوسية .. بس لسه في إليارد برضه

– بس بتخضع للقوانين المينوسية

– بس ده مايمنعش اني في أشد الإحتياج للرد على النداء ده

– أنا قلت لا

– و أنا هروح

انطلق المينوسي نحو الإلياردي ليمنعه من الذهاب إلا أن الإلياردي دفعه دفعة قوية كاد على اثرها أن يسقط المينوسي على أحد التدرجات الحجرية ..

المينوسي : انت شكلك كده عايز تعيد كل المراحل دي من الأول .. و ساعتها هتستنى فترة طويلة

الإلياردي : ماتقدرش تعمل حاجة

– طيب .. حسابك معايا لما الكائن الأصفر القديم ييجي

– يا عم انت هتهددني ؟ .. هو أصفر أه بس كائن برضه

– طيب لما ييجي هتشوف

لم يأبه الإلياردي بما قاله المينوسي و ذهب إلى حيث أراد ..

استمر هذا الوضع لساعات أخرى حتى أتى الكائن الأصفر الكبير ..

– في أي مشاكل النهارده ؟

– سيردام .. الإلياردي اللي هناك ده

– عمل إيه ؟

سرد له المينوسي القصة كلها فأومأ المينوسي الأصفر برأسه إلى أحد المينوسيين الخضر .. فهم المينوسي الأخضر ما يعنيه الأصفر فانطلق يصطحب الإلياردي إلى حيث لا يعلم أي إلياردي أخر

إياد : هما هياخدوه فين ؟

يحيى : مش عارف .. بس أنا سمعت كلام مش كويس عن الأماكن دي

– و أنا سمعت إن دي إشاعات و إن ده مجرد تخويف بس

– مش مشكلة أنا مش ناوي أعمل زيه أصلا

كان المكان بأكمله عبارة عن قبة كبيرة أعلى التدرجات الحجرية التي يجلس عليها الإليارديين مع وجود مكان مخصص للكائن الأصفر حيث أنه المكان الوحيد الذي يمكن من خلاله إنعكاس الصوت ليصل إلى الجميع .. بدأ الكائن الأصفر حديثه قائلا :

– دلوقتي أنا هبدأ أقول الأماكن الإلياردية اللي قررنا ناخد كل سكانها السنة دي .. ركزوا معايا علشان مش هنادي أسماء

ماديوإيديوكال

فاروإيديوكال

سانتوإيديوكال – ضواحي ( كيماترا – كوماترو – جيلاكيو )

ميزاكيوإيديوكال

إنجايكوإيديوكال – ضواحي ( كومياكو – ميكايكو – كيماترا – كوماترو – إلاكترو )

كوماتروإيديوكال

إنجلايكوإيديوكال

– كل الناس اللي أنا قلت عليهم دلوقتي ينتقلوا للأماكن اللي تحت القبة اللي جنبنا هناك دي ..

إنتقل إياد إلى حيث أمرهم الكائن .. فقد كان يتبع كوماتروإيديوكال .. و لم يفاجئه هذا القرار .. فأهل هذه المنطقة ينادى عليهم كل مرة في نفس التوقيت من العام

إستطرق الكائن الأصفر حديثه :

– دلوقتي أنا هنزل أختار بقيت الناس .. اللي أشاور عليه ييجي مع الباقي

و أخد يختار باقي الإليارديين ..

في هذه الأثناء .. إنطلق أحد الأشخاص ليجلس بجانب إياد ..

– سامي

– إياد

– أهلا بيك

– كنت فين في إيديوكال ؟

– كوماتروإيديوكال

– يا راجل .. و أنا كمان

– عاجبك اللي بيحصل ده ؟

– أكيد لا .. بس ماتنكرش انه كان متوقع .. أهو نروح نشوف كوكب تاني

– ما الكواكب مليانة .. خلاص يعني مش هنروح غير مينوس ؟

– نصيب بقى

– مش مشكلة ..

– طيب بما انك كنت في كوماتروإيديوكال يبقى انت معانا أكيد لحد منروح مينوس

– أيوه .. خد النيروكود بتاع السيمويول بتاعي لما تروح و يبقى معاك السيمويول ابقى اوصلي عن طريقه

– خلاص تمام .. المره الجاية مع بعض

في هذه الأثناء نادى عليهم أحد المينوسيين الخضر

– كل الناس اللي إخترناها النهارده يروحوا على بوابة الكهف علشان ياخدوا ميعاد المرحلة الجاية .. هتروح في الميعاد اللي هيتكتبلك فيه لكهف إسمه زياترا ..

– هي ايه المرحلة الجاية أصلا ؟

– انت كده عرفت انك رايح مينوس .. عرفت المدة اللي هتبقى فيها هناك ؟

– لا

– خلاص .. لما تروح زياترا هيتحددلك المدة قد ايه

و هكذا .. سينتظر إياد مرة أخرى لمعرفة مصيره في شئ أخر

مدة الرحلة …

يتبع…

كوكب مينوس (6)

– مش كفاية المستند اللي احنا هناخده ده مكتوب عليه صالح .. لا و كمان بيذلونا علشان ناخده ذل السنين .. دي حاجة تشل .. ده أنا هيكلي الأساسي اتقسم 4 حتت و فيه كائنات صغيرة مزعجة قاعدة بتخبط على القشرة الداخلية لعظام الجمجمة .. ده أنا كده لازم أعدي على جحر الكشف من تاني .. ده غير القنوات الهضمية اللي شغالة زي الفل و مستنية الباشا يديلها اذن تكمل دورتها بالكامل .. رغم ان الباشا ده مأكلش حاجة تذكر من الساعة 16 النهاردة

– هو فيه حد ياكل الساعة 16 أساسا .. انت مش المفروض تكون نايم في الوقت ده ؟

– ما أنا مستحملتش بقى 4 ساعات من غير أكل

– ما انت بقالك 44 ساعة مأكلتش ..

– شفت ؟ تقدر تقولي بقى القناة الهضمية بتنيل ايه لحد دلوقتي ؟

–  انت كنت أكلت ايه أساسا

– هو بس 3 علب بسكوت نوريست و 5 سندويتشات تشيبيانو و 6 ميتيالكي بالساليتاليك(1)

– (بصوت منخفض) دي القناة الهضمية كده أنجزت .. فعلا شغالة زي الفل

– بتقول ايه ؟ مش سامعك

– لا ولا حاجة .. بقول بس ان القناة الهضمية مالهاش حق تشتغل كل ده .. المفروض تكون خلصت من زمان

– مش كده برضه ؟

استمر الحديث بين هذين الإليارديين خصوصا مع وجود الإلياردي الأول الثرثار مما أدى إلى انتقال عدوى الكائنات الصغيرة من جمجمة هذا الإلياردي إلى جمجمة إياد ليبقى على هذا الحال حتى بدأ الكائن المينوسي الأخضر في النداء على الإليارديين لإستلام مستند صلاحيتهم للذهاب إلى مينوس

– ماجد سعد زيكاوي

– سيردام

– كامل علي إيداوا

– سيردام

– شكري فاضل إلياردي

– سيردام

– إياد عمر إليفاك

– سيردام

إستلم إياد المستند الخاص به ثم خرج مسرعا هاربا من الكائنات الثرثارة المزعجة داخل الجحر حيث أن الكائنات الصغيرة قد بدأت تزداد داخل جمجمته مع زيادة الطرق عليها من الداخل ..

بمجرد خروج إياد من الجحر إلى ردهة الكهف .. إذ بأحد الإليارديين ينادي عليه

– إياد .. انت فين من أول اليوم .. كنت بدور عليك

– عامل ايه يا علي ؟ .. ماكنتش أعرف إنك جاي النهاردة ..

– عملت إيه طيب ؟

– صالح .. و انت ؟

– غير صالح .. رجلي الشمال فيها زاوية منحرفة ..

– تمام جدا .. ماشفتش طلعت ؟

– لا .. هو كان هنا ؟

– كان معايا لحد تقرير المصير و بعد كده ماعرفش راح فين .. هبقى أكلمه لما أرجع إليارد (2)

– تمام

– أنا خلصت كده و رايح إليارد .. لسه قدامك كتير ؟

– أيوه ..مستني مستند غير صالح

انطلق إياد خارجا من كهف ألمارا ليبحث عن أي مكوك متجه إلى إليارد ليجد عدد كبير من المكاكيك دلف إلى أحدهم لتعود الكائنات الصغيرة إلى جمجمته قبل أن يتحرك المكوك

أحد الكائنات : مش علرف إزاي مكتوب لي صالح رغم اني بشوف كل حاجة بالمقلوب و مركب جهاز عاكس يظبطلي الموضوع ده

رد عليه أخر : عادي ما أنا مكتوب لي غير صالح رغم اني لحد دلوقتي معرفش أنا عندي ايه

– طيب لما هي ماشية عشوائي كده .. كان ايه لازمة اليوم ده من الأول

– روتين مينوسي .. عندك إعتراض ؟

– يمكن .. بس أنا كده لازم أطلب إعادة

– حاول .. مين عارف .. يمكن تعمل حاجة

قائد المكوك : ثواني يا جماعة هشعلق المكوك جنب أي محطة فضائية علشان أحط بنيارول (3) لو ماحطتش دلوقتي ممكن المكوك يسرح مننا و يطلع بره المجرة و ساعتها هيمشي في مسار لانهائي

إياد : ( محدثا نفسه ) أحسن .. يمكن نتعرف على مجرة تانية قوانينها أحسن من ليفيا و يكون فيها كائنات أحسن من المينوسيين .. أو على الأقل مايكونوش رغايين زي الإليارديين

عاد القائد مرة أخرى و قد أحس بالظفر بعد أن ملأ المكوك بالبنيارول ثم انطلق بالمكوك عائدا به سالما إلى إليارد و منه انتقل إياد إلى بيته ..

بمجرد وصوله إلى بيته إذ تلقى إتصالا من صديقه طلعت

طلعت : انت رحت فين ؟

إياد : أنا اللي رحت فين ؟ .. انت اللي اختفيت

– أصل أنا أخدت منهم ورقة بتقول إني عندي إعادة علشان مكانش لهم مزاج يكتبوا غير صالح النهارده

– مش مشكلة مش هتفرق على كام يوم

– أيوه .. بس ممكن يكتبوا صالح بعد كده

– لا ماظنش

– المهم .. انت رايح تاني امتى ؟

– بعد كام يوم علشان يختاروا الناس اللي هتروح مينوس .. بس انت عارف ده مش مهم للكوماترو-إيديوكاليين علشان علطول بيختاروهم

– ماشي .. ربنا معاك

أنهى إياد المحادثة و قد أحس أنه منهك القوى فغط في سبات عميق حتى قبل أن يفكر في المرحلة التالية

يوم الإختيار …

يتبع…

______________________________________________________________________________________________

(1) نوريست , تشيبيانو , ميتيالكي بالساليتاليك: مأكولات إلياردية غير مفيدة

(2) على الرغم من وجود ألمارا على كوكب إليارد إلا أن الإليارديين يعتبرونه خارج الكوكب

(3) بنيارول : الوقود المستخدم في مكاكيك مجرة ليفيا

كوكب مينوس (5)

على الرغم من تدني المستوى التقني للمينوسيين بالنسبة لكائنات باقي كواكب مجرة ليفيا إلا أن إياد كان منبهرا بهذا الجهاز الذي يستخدمونه لتنظيم عملية الكشف … فقط عليك أن تكون بداخل هذا الجهاز و كل شئ سيحدث دون أي تدخل منك .

الجهاز عبارة عن صندوق كبير يسع لكائن واحد يمر عبر دهاليز الجحر مثبت على قضيب أصفر اللون بقوة إحتكاك معدومة و تزيد قوة الإحتكاك بنسبة ضئيلة جدا عند نقاط الكشف حيث أن الجهاز يتحرك ذاتيا و يتوقف عند نقاط الكشف و لا يحتاج أكثر من دفعة بسيطة حتى ليخطو في طريقه إلى نقطة أخرى .. وهكذا .

أما بالنسبة إلى نقاط الكشف فكل منها عبارة عن قفص كبير زجلاسكي(1)  شفاف بداخله واحد أو إثنان من الكائنات البيضاء المائلة للخضرة و هي كائنات إيديوكالية الأصل كانت تعيش في منطقة ماديوإيديوكال(2) مهمتها تحديد صلاحية الكائن بشكل مبدأي قبل تقرير مصيره بعد ذلك .

إذا فجحر الكشف بأكمله يحتوي على قضيب أصفر طويل يتخلل كل أرجاء الجحر مثبت عليه عددا من الأجهزة تكفي جميع الكائنات تمر عبر أقفاص زجلاسكية عن يمين أو شمال القضبان .

انطلق الجهاز بإياد حتى وصل إلى أول نقطة .. لم يتحدث معه الكائن و إنما دون ملحوظة إكتشف إياد بعدها أنها كانت قياسا لحجمه حيث أن الجهاز يقيس حجم الكائن أوتوماتيكيا لمعرفة صلاحية هذا الحجم بالنسبة للكوكب .

وصل إياد للنقطة الثانية و كانت مختصة بمعرفة إن كان الكائن قد تأثر سلبيا بأحد أحجار كوكب إليارد أم لا و مر منها إياد دون أن يتحدث مطلقا .

النقطة الثالثة كانت للتأكد من أن الكائن لم يهاجم من قبل أي كائن إلياردي متوحش .

ولما كانت النقطة السابعة استوقف أحد الكائنات إياد قائلا :

– استنى .. انت كده ماينفعش تروح مينوس

– ليه ؟

– المادة اللي بيفرزها جسمك دي ضارة جدا على أحد الكائنات في مينوس .

و أخد يدون ملاحظاته على الجهاز عن طريق الضغط على بعض الأزرار المخصصة لنقطته في الجهاز ثم دفع الجهاز لينطلق إلى نقطة أخرى

مر إياد حتى وصل إلى النقطة التاسعة و هناك استوقفه كائن أخر ليخبره أنه قد لا يصلح لمينوس لسبب أخر

– الهيكل الداخلي المستند على أحد الأجزاء الرئيسية في الجسم ينحرف بزاوية 0.005673 عن الشكل الطبيعي له .. و يمكن يعوقك عن أداء بعض الوظايف المهمة في مينوس

– ماشي أنا ماقلتش حاجة

– المهم .. الجهاز دلوقتي هيمشي بيك ناحية الشمال علشان تدخل منطقة تقرير المصير …

ثم ضغط زرا صغيرا ليوجه الجهاز ناحية اليسار و دفعه دفعة بسيطة ليستمر الجهاز في تقدمه .

استمر الجهاز في الإنطلاق حتى وصل إلى مكان يتجمع فيه بعض الأجهزة بداخل كل منها كائن في انتظار تقرير مصيره

إياد ( موجها حديثه لأحد الكائنات ) : انت مستني علشان ايه بقى ؟

الكائن : من حوالي سنتين كده كان فيه حجر نزل بسرعة كبيرة من فوق جبل و أنا مكنتش واخد بالي نزل عليا و ضغط الهيكل 0.9845 سم لجوه

إياد ( لكائن أخر ) : و أنت ؟

– بمجرد التعرض لسيانو بيجيلي انتفاخ في بعض مناطق الجسم

– طيب هما قالوا اننا هنستنى كتير ؟

– هو حد هنا بيقول حاجه ؟

و بعد طول انتظار أتى كائن مينوسي قديم أبيض مائل للصفرة و طلب من الكائنات بدفع الأجهزة واجدا تلو الأخر و الذهاب إليه حتى كان إياد

الكائن : و انت ايه مشكلتك بقى ؟

إياد : جسمي بيفرز سيتوراك(3)

– أصلا سيتوراك مبقاش تأثيره سلبي كده زي زمان

– و الله مش أنا اللي قلت بنفسي

– لا لا .. دي مش مشكلة .. فيه حاجة تانية ؟

– أيوه بيقولوا ان الهيكل الداخلي المستند على أحد الأجزاء الرئيسية في الجسم ينحرف بزاوية 0.005673 عن الشكل الطبيعي له

– طيب ادخل الجهاز ده كده

دخل إياد جهاز قياس زاوية الإنحراف ليكون الرد :

– الإنحراف بنسبة 0.005671 بس .. يعني عادي مافيهوش حاجة ..

ثم ضغط على زر موجها الجهاز ناحية اليمين و دفعه دفعة بسيطة لينطلق الجهاز مرة أخرى بإياد .

وصل الجهاز إلى أحد الأماكن حيث يوجد تجمعا كبيرا من الكائنات الإلياردية و قد تركوا أجهزتهم في إنتظار شئ ما و في مقدمة المكان أحد الكائنات المينوسية الخضراء .

إياد : هو الجهاز جابني هنا ليه ؟

الكائن الأخضر : علشان كائن تقرير المصير قرر إنك تصلح تروح مينوس و انت هنا في انتظار المستند المكتوب عليه صالح

على الرغم من هذه الجملة الصادمة إلا أن إياد قد شعر بعدها براحة كبيرة .. فهو أخيرا يعلم ما سيكتب له في هذا المستند ..

صالح …

يتبع…

______________________________________________________________________________________________

(1) زجلاسك : هي أحد المواد الصلبة الشفافة تستخدم لفصل مكان عن أخر بدون منع الرؤية بينهما مع الإحتفاظ بالعزل التام بين الطرفين

(2) ماديوإيديوكال: هي منطقة في إيديوكال يقطنها المهتمين بمعرفة تركيب كائنات كواكب مجرة ليفيا

(3)سيتوراك : هي مادة يفرزها بعض الكائنات الإلياردية تتسبب في تسمم أحد كائنات كوكب مينوس

كوكب مينوس (4)

– أولا : ممنوع دخول أي مأكولات أو مشروبات .. احنا هانجيبلك كل حاجة

ابتسم اياد بسخرية و هو يستمع لأول قانون من قوانين ألمارا التي يمليها عليهم هذا الكائن المينوسي الأخضر و انقلبت الإبتسامة إلى ضحكة مكتومة بعدما توقع كينونة ما يزعم هذا الكائن أنه سيقدمه لهم .. فهو بالطبع لن يكون ما تعود على تناوله أكثر كائن إلياردي قناعة ..

استطرق الكائن المينوسي كلامه قائلا :

– ثانيا : ممنوع منعا باتا انك تعدي البوابة دي و انت معاك سيمويول .. عارفين طبعا مدى خطورته عندنا

ثالثا : ممنوع الكلام نهائيا .. أصلا انتوا عارفين ان اللغة المينوسية كلماتها قليلة جدا .. لازم تتعودوا على قلة الكلام من دلوقتي .

رابعا : هنا إحنا بنقول كل حاجة .. و انت مش بتقول أي حاجة .. انت بتعمل بس

و دلوقتي كل واحد هيدخل هيتفتش علشان نشوف معاه حاجة ضارة ولا لا

أحد الإليارديين : طيب لو معايا سيميول ؟

– معرفش .. اتصرف .. ماينفعش تعدي بيه من هنا .. قدامكو فرصة لحد الساعة 40 بعد كده ماشوفش سيميول مع واحد

و بعد فترة طويلة من الوقوف الممل .. بدأ أخيرا بتفتيش الإليارديين للدخول .. و لقد بدا إياد مطمئنا حيث أنه لم يحضر سيميولا معه و ظل يراقب بعينيه بقية الإليارديين و هم يحاولون إخفاء سيميولاتهم .. و الكائنات المينوسية و هي تفتش الصفوف .. حتى وصل صفه إلى الشخص الذي أمامه و قد وجد معه سيميولا .

– ايه ده .. مش أنا قلت محدش يدخل بسيميول ؟

– مالقيتش مكان أسيبه فيه

– طيب هاته

– طاخ – ( صوت السيميول بعدما ألقاه المينوسي بعيدا )

– ليه كده ؟؟!!

– علشان أنا قلت محدش يدخل بسيميول .. دي تعليمات .. ولا انت عايزني أروح بريجيجنو(1)  ؟؟

– طيب كنت شيله عندك أو خده ليك خالص ..

– مافيش عندنا الكلام ده .. ماينفعش

كل هذا من كائن مينوسي أخضر مؤقت من أصل إلياردي .. إذا ماذا ستفعل بهم الكائنات المينوسية الأصلية ؟ ( هذا ما دار في عقل إياد )

مر إياد من هؤلاء الكائنات بأمان ليدخل أخيرا إلى كهف ألمارا …

كهف ألمارا هو نموذج مصغر من مما قد يوجد على كوكب مينوس .. فهو يتكون من بعض الأحجار الساروكية(2) الدقيقة الحجم تمتد عبر مساحات شاسعة معظمها فارغة إلا من بعض الجحور التي شكلها المينوسيون لإستخدامها في أغراضهم و بعض الأحجار الأكبر حجما التي كون منها المينوسيون تدرجات حجرية متسلسلة بالكاد تصلح لجلوس الإليارديين .

وبينما إياد يتفقد المكان إذ خرج من داخل أحد الجحور كائن مينوسي كالاتشابالي ( و كانت هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها مثل هذا الكائن أمامهم ) قائلا :

– اللي يدخل يقعد في الأول .. مش عايز أماكن فاضية خالص و بسرعة و من غير صوت لحد مانقولكوا تعملوا ايه .

أحد الإليارديين : امتى طيب ؟؟ الساعة بقت 42

– اقعد مكانك و انت ساكت يا تولحرم(3) المفروض انت جاي من ايديوكال و بتفهم

جلس الإلياردي بدون أي كلمة أخرى فهو لا يريد أن يبدأ يومه بمشكلة مع كائن لا يعلم عنه أي شيء .. يكفي حالة الإكتئاب التي تلازمه منذ بداية علمه بأنه قد يكون في مينوس قريبا .

حالة من الصمت التام امتدت لحوالي ساعتين مينوسيتين إلى أن بدأ بعض المينوسيين الخضر في بيع بعض المأكولات الرديئة المستوردة من أسوأ الأماكن في إليارد .

– عايز أروح الحمام ( قالها أحد الإليارديين موجها كلامه إلى الكائن الكالاتشبالي )

– نعم ؟؟!

– ايه ؟ أول مرة تشوف حد محتاج حاجة زي كده ؟ ولا معندكمش حمامات في ألمارا ؟

– لما توصل مينوس بالسلامة هتعرف أنا ليه نسيت الكلمة دي .. على العموم استنى ساعة كده و هخليك تتصرف في الجحر اللي هناك ده .

– ساعة ؟؟ ده أنا مستعجل جدا

– طيب بلاش ساعة خليها دلوقتي بس مش هتروح هناك .. اتصرف في أي حتة هنا مفيش حد غريب

– هنا فين ؟

– على أي جنب

– انت بتتكلم جد ؟

– أكيد لا .. انت اللي مش عايز تتعلم انك في ألمارا مش في أي مكان تاني في إليارد .. على فكرة الجحر اللي هناك ده موجود بس علشان الكائنات اللي لسة إلياردية كده زيكم اللي متعودوش على مينوس

نظر الإلياردي إليه في ذهول و لزم الصمت في الحال

انتظر الكائنات الإلياردية ساعتان أخرتان إلى أن جاء كالاتشابالي أخر قائلا :

– أول 15 صف انقلو على الأحجار اللي ناحية سيانو(4)

كان إياد من الجالسين في أول 15 صف .. لذا انتقل هو و صديقه طلعت مع بقية الكائنات حتى أتى هذا الكالاتشابالي لإملاء تعليمات الدخول إلى الكشف عن صلاحية الكائن للإنتقال إلى مينوس

أخيرا .. جاء الوقت الذي سيكتشف فيه إياد مدى صلاحيته للإنتقال إلى كوكب مينوس .. و إن كان لأول مرة يشعر بعدم الإهتمام .

– ميماجو .. يللا دخل الكائنات الجحر خلينا نخلص ..

أتى هذا الصوت من داخل الجحر المخصص للكشف على الكائنات .. ليبدأ ميمادو ( الكالاتشابالي ) في ترتيب الصفوف للدخول ..

الدخول إلى جحر الكشف ….

يتبع…

______________________________________________________________________________________________

(1) بريجيجنو: هو جحر ضيق المساحة كريه الرائحة صمم خصيصا ليسع كل من يخالف تعليمات الكوكب

(2) الأحجار الساروكية: مجموعة من الأحجار الدقيقة جدا التي يتكون منها معظم مساحات سطح كوكب مينوس

(3) تولحرم: كلمة في اللغة المينوسية تعنى ( أنا مش عايز أشتم .. انت فاهم أنا عايز ايه )

(4) سيانو: هو النجم المميز لمجرة ليفيا .. يعتبر أقرب النجوم لكواكب ليفيا .. يؤثر تأثيرا كبيرا على كل من إليارد و مينوس .. إن كان تأثيره على مينوس سلبيا إلى حد ما حيث أنه يساهم بشكل كبير في صعوبة الحياه على كوكب مينوس

كوكب مينوس (3)

– رايح ألمارا ؟

قالها إياد و هو متجه ناحية هذا المكوك الإلياردي موجها سؤاله إلى قائد هذا المكوك

قائد المكوك : أيوه .. محتاج 2 كمان بس

استقل إياد المكوك و هو يحدق بأوجه الإليارديين الراكبين معه بالمكوك ( فقد أحس أنه رأى بعضهم من قبل ) حتى بدأ المكوك في الإنطلاق ذهب بذهنه شاردا مره أخرى .. فهو أفضل شئ يفعله في هذا الوقت .. لم لا و قد سيطر التشاؤم على كل ركاب المكوك .. فعلى الرغم من الروح المرحة التي يتمتع بها معظمهم .. إلا أنهم كانوا في قمة التشاؤم .

أحد الركاب : قعدت أدور على حاجة ماتودينيش مينوس مش لاقي .. ده أنا صالح صالح

صديقه : يا عم اتوكل على الله بس .. يمكن ياقوا فيك حاجة انت مش لاقيها .. رغم اني برضه حاسس انه مش هيحصل و لا ليه و لا ليك

– هي شكلها بايظة بايظة

– منا عارف .. انت هتقول فيها ؟ .. من امتى واحنا الدنيا ماشية معانا تمام ؟

– على رأيك .. على الأقل ماكناش طولنا أوي كده في إيديوكال

– صحيح هو ليه مش بياخدوا الإليارديات لمينوس ؟ .. على الأقل كنا لقينا حاجة تهون علينا ..

– بقولك ايه ؟ .. انت شكلك فايق و فاكر نفسك طالع تتفسح .. انت مش حاسس باللي احنا فيه ؟ .. اقعد ساكت خالص

– هو الواحد مايعرفش يهزر خالص ؟ .. داحنا على الأقل هنقعد سنة مكشرين

– اعتبر السنة دي بدأت خلاص و اقعد ساكت .. أنا مش ناقصك انت كمان .. ماتبقاش انت و مينوس عليا

– خلاص يا عم .. لو مش عاجبك ابقى روح لوحدك بعد كده .. و شوف هتبقى عامل ازاي و انت بتنكد على نفسك كده

– ياااه .. بس كده ؟ .. ده أنا هبقى أسعد كائن إلياردي راح مينوس على الإطلاق

– طيب .. ماسمعش صوتك بقى لحد مانوصل ألمارا

كان هذا أحد الأمثلة لبعض الحوارات التي دارت بين الركاب و التي جعلت إياد يبحث عن شئ ليسد به أذنه .. فلولا أن المكوك وصل في وقت قياسي إلى ألمارا لارتكب إياد جريمة عقوبتها الإعدام بالليزر الفضي .

– وصلنا ألمارا يا رجالة .. ماقدرش أدخل أنا أكتر من كده

قالها قائد المكوك و هو يبدأ في الدوران بالمكوك إلى الناحية الأخرى ..

نزل إياد من المكوك و كانت المفاجأة .. ياللهول .. ما هذا الحشد الهائل في هذا المكان ؟! .. فعلى الرغم من وصوله مبكرا إلا أن الحشد كان هائلا لدرجة أنه أحس أن هذا الحشد وحده يكفي لغزو كوكب مينوس بالكامل ..

لم ينتظر إياد كثيرا حتى وجد الصديق الوحيد الذي يعرفه في هذا المكان .. و كانت مصادفة عجيبة أن وجده بهذه السرعة وسط هذا الجمع الهائل ..

إياد : طلعت .. عامل ايه ؟

طلعت : الحمد لله تمام .. مش متفائل بس

– بقولك ايه ؟ .. أنا أخدت جرعة احباط ماخدهاش مشجع زلفكاوي(1) بعد ماخسروا الدوري الإلياردي للمرة ال39 على التوالي

– خلاص .. أنا متفائل

– أنا خلاص مش عايز أعرف حالتك النفسية .. أنا غلطان اني سألتك أصلا

طلعت (ضاحكا) : ماشي يا عم .. المهم هيدخلونا ألمارا امتى ؟

– هما قالوا الساعة 28 بتوقيت مينوس .. بس أنا مش متأكد من الكلام ده

– ادينا مستنيين

و بعد انتظار دام لبعض الوقت أتى كائن مينوسي أخضر و وقف أمام الإليارديين قائلا :

– كله يقف صف واحد .. مش عايز حد بره الصف

إياد ( محدثا نفسه ) : كل دول في صف واحد ؟ .. أكيد بيهزر

خاب ظن إياد .. فالكائن المينوسي لم يكن يمزح  .. فقد كان بالفعل يعني ما يقوله .. فقد وقف الناس في صف واحد طويل لم يستطع أحد أن يحدد أين يقع أخره .. باستثناء بعض الأشخاص الواقفين في أخره بالطبع ..  أتى الكائن المينوسي مرة أخرى و أخذ يختار بين الناس و يخرجهم خارج الصف

إياد ( محدثا نفسه ) : أكيد الناس دي عاملة حاجة غلط .. بس كل دول ؟

اندهش إياد عندما وجدهم بهذه الكثرة بل و معظمهم يبدو عليه الطيبة و لكن دهشته وصلت لذروتها عندما وجد أن هذا الكائن لم يكن يختار بين الأشخاص إلا لتكوين صفين أخرين

لماذا لم يقسم الصف إلى ثلاثة ببساطة .. لماذا هذا الإختيار الدقيق .. سؤالين لم يستطع إياد الإجابة عليهما إلى الأن .. انقلبت الدهشة فجأة إلى هيستيريا من الضحك عندما بدأ هذا الكائن تحريك أبعد صف ليبدأ في الدخول أولا

إياد : هو الناس ليه بيقولوا ان المينوسيين كائنات متحقلشة .. ده مفيش كوميديا أحسن من كده

طلعت : بس الكوميديا بتاعتهم مش لذيذة .. داحنا هنشوف أيام

– نشوف اللي نشوفه بقى .. المهم نلاقي كائنات كوميدية زي دي كتير

– هتلاقي ياخويا .. مستعجل على ايه ؟

تحرك الصف الذي يقف فيه إياد أخيرا حتى أصبح الجميع على باب الكهف في انتظار أحد الكائنات ليملي عليهم القوانين ..

قوانين دخول كهف ألمارا …

يتبع…

______________________________________________________________________________________________

(1) الزلفكاو : هو أحد أندية الدوري الممتاز الإلياردي لكرة القدم الإلياردية ( أكيد طبعا في كل كوكب فيه فرقة زي الزمالك )